هيكل عظمي يعود إلى امرأة، يتجاوز عمرها 4500 عاماً، أثار حيرتهم



 

طقوس ومعتقدات دينية عبر التاريخ، كان يمارسها أجدادنا قبل آلاف السنين، كثير منها يثير الاستغراب والدهشة، وكثير آخر يثير العديد من التساؤلات عن طبيعة هذه المعتقدات القديمة، التي تكشف لنا طبيعة وحياة تلك الشعوب اليومية، ومؤخراً، عثر عدد من علماء الآثار في أوكرانيا، على هيكل عظمي يعود إلى امرأة، يتجاوز عمرها 4500 عاماً، أثار حيرتهم وتساؤلات عديدة لا حصر لها.

وبحسب صحيفة الـ”ديلي ميل” البريطانية، فإن علماء الآثار، – الذين تمكنون من معرفة أن الهيكل العظمي يعود إلى امرأة بدوية من سكان المنطفة – كانوا قد عثروا على مخلفات غامضة من مادة “القطران” على عظام المرأة، وهو الأمر الذي أثار لديهم الكثير من الإستغراب والأسئلة، ويُشار إلى أن هذا الهيكل العظمي، كان قد تم العثور عليه مدفوناً بطريقة غير مألوفة في أوروبا، وتحديداً بجانب نهر “دنيستر” في أوكرانيا.

وتابعت صحيفة الـ”ديلي ميل”، أن الخبراء يعتقدون بأن القطران كان قد تم وضعه بعد تحلل جسم المرأة بالكامل، حتى يسمح للناس القدامى بالرسم والتخطيط مباشرة على عظامها، ويرجحون أن يكون هذا الأمر نوعاً من الطقوس الغريبة، ولكن الخبراء أضافوا بأنه لم يتم تسجيل أي حالة مماثلة من قبل في تاريخ أوروبا.

وبحسب العلماء في جامعة “بوزنان” في بولندا، إن طقوس دفن هذه المرأة البدوية، يبدو أنها كانت غريبة ومعقدة، موضحين أن العظام تشير إلى أن المرأة كانت قد توفيت وهي بعمر يتراوح ما بين 25 و30 عاماً، وذكر العلماء أيضاً، بأن جسدها كان مغطى بمواد مصنوعة من القطران، الذي تم الحصول عليه من الخشب، كما أنهم وجدوا خطوطاً متوازية مع عظام المرفقين، وهو ما يشير إلى الطقوس الغريبة التي رافقت عملية الدفن.

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock