محمد فتحى يكتب سيدة القطار مشكورة سيدة الكرم مغمورة و الفارق واضح فى الصورة



” سيدة القطار مشكورة سيدة الكرم مغمورة و الفارق واضح فى الصورة ”

 

كتب / محمد فتحى

 

سيدة القطار لم ننكر موقفها الأنسانى النبيل ، بل نشكرها على هذا الموقف ، مع العلم أن ما فعلته يعتبر هو المعتاد عليه من الشعب المصرى .

 

حيث تم تكريمها من جهات مختلفة و متعددة ،

ما بين أشتراك سنوى مدى الحياة فى القطارات ، و رحلة عمرة ، و خاتم ذهب ، و آى فون من السيد رئيس الجمهورية شخصيا .

 

أما بالنسبة للسيدة سعاد سيدة الكرم ، تمت أهانتها و الأعتداء عليها ، بل و تجريدها من ملابسها ، و لم و لن نرى رجلا أو شبه رجلا يدافع عنها ، أو يدافع عن كبر عمرها ، أو يدافع عن أمومتها ، بل كانت السلبية تسيطر على الموقف .

 

حيث عندما ننظر لما فعلته الدولة مع سيدة الكرم ، سوف نجد عدم الأهتمام بل و عدم رد حقها ، و لم ينظر لقضيتها أحدا من أصحاب المناصب و المسئوولين ، بل تم تهميشها ، لم و لن تكون فى أعتبار أى مسئول .

 

بالنسبة للفارق بين السيدتين ، حيث تم وضعه من قبل المتشددين المتعصبين ، الذين يشغلون مناصب حساسة بالدولة ، و يستشعرون بالحرج و الخجل فى قضية سيدة الكرم ، و هذا أيضا يعتبر لأحباط خارطة الطريق التى خطط لها السيد رئيس الجمهورية ، بل محاربة له لأفشاله ، لأنه هو المسئول عن الجميع ، لذلك عليه تنقية المناصب الحساسة و غيرها من الأخوان و دواعش الفكر .

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock