الثوم والطماطم يحدان من هذا المرض القاتل



يحد الإكثار من تناول الطماطم الطازجة والمصنعة من احتمالات الإصابة بمرض السرطان.

وهو ما توصلت إليه أحدث الأبحاث والدراسات التي أظهرت أن ثمة معطيات كافية للإثبات بشكل مقنع أن الأفراد الذين يستهلكون الطعام والمنتوجات المصنعة منها هم أقل عرضة من غيرهم للإصابة بالعديد من الأمراض السرطانية ولكن ربما ليس كلها.

وكانت المعطيات مقنعة أكثر من غيرها بالنسبة لسرطان غدة البروستات والرئة والمعدة.

وتشير الاستنتاجات التي توصلت اليها الأبحاث والدراسات إلى تدني إصابات سرطانات أخرى مثل سرطان البنكرياس والقولون والشرج والمري والفم والصدر وعنق الرحم.

أما عن كيفية تخفيض الطماطم لخطر السرطانات فهي غير مفهومة، ولكن الطماطم غنية بعدة مواد كيميائية
فيما تعتبر نباتية حيث يظن أن لها خواص مكافحة للسرطان وأبرز تلك الكيميائيات النباتية مركب الكاروتينويدات وهي بدورها مواد كيميائية قادرة على الحماية من أثر المؤكسدات.

الثوم يقاوم السرطان

فيما اكدت مجلة نيوساينت أن تناول نصف فص من الثوم النيئ يشجع أنزيمات الأمعاء حتى تتخلص من المواد المسببة لمرض السرطان ولكنهم اختلفوا على الكمية المناسبة لتحقيق النتائج المرجوة.

وقام باحثون في نيوزيلنده بإطعام فئران التجارب مادة موجودة في الثوم تعرف باسم دياليل ديسالفايد لتحديد كمية الثوم المطلوب تناولها للحد من سرطان المعدة.

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock