نكشف تفاصيل اكتشاف حفرى عالمى جديد بجامعة المنصورة



نكشف تفاصيل اكتشاف حفرى عالمى جديد بجامعة المنصورة

أعلنت مجلة “ناتشورال” الدولية عن نجاح فريق بحثى بمركز الحفريات الفقارية بجامعة المنصورة، في تسجيل اكتشاف حفرية جديدة توضح العديد من الأسرار الهامة لطبيعة الأرض فى الأزمنة البعيدة.

وأعلن الفريق البحثي المشكل من مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية بكلية العلوم جامعة المنصورة، والولايات المتحدة الأمريكية ممثلةً في جامعة ديوك ووست فوريست ومتحف التاريخ الطبيعي وجامعة جنوب كاليفورنيا، عن اكتشاف حفريات عُثر عليها في كلٍّ من مصر وكينيا تكشف أصول القردة البدائية أو ما يعرف بالليمور، والتي تعيش الآن في جزيرة مدغشقر.

وتوضح الدراسة التي نشرت في مجلة “ناتشورال” الدولية، أن تلك الكائنات هاجرت إلى مدغشقر عبر قناة موزمبيق، واستوطنت الجزيرة قبل ملايين الأعوام.

واعتمدت الدراسة بشكل كبير على حفرية جرى اكتشافها من صحراء الفيوم المصرية من المحجر المعروف للعلماء تحت اسم L41، وبفحص الصفات التشريحية تبين أنها من أسلاف الليمور والذي يعيش الآن في جزيرة مدغشقر، والذي يثبت احتمالية هجرة أسلاف الليمور وبالتحديد حيوان “أي أي” من الفيوم إلى جزيرة مدغشقر.

ويقول الدكتور هشام سلام، مدير مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية والمشارك في خطة الورقة البحثية الهامة، إن مزيدا من الاكتشافات من صحراء الفيوم سوف يحكي لنا كثيرا من كواليس نشأة الثدييات على الأرض عبر التاريخ الجيولوجي.

وأضاف سلام أن مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية والذي يعتبر الأول من نوعه في الشرق الأوسط، يهتم الآن بتكثيف الرحلات الاستكشافية لمنطقة الفيوم للبحث عن مزيد من التراث الطبيعي المصري.
هذا الخبر منقول من : صدى البلد

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock