5 طرق للبقاء في صحة جيدة خلال الرحلات لمسافات طويلة



الفيضانات والتسونامي تهدد مستقبل العالم

حذر الباحثون من أن الخطر القادم الذي سيهدد العالم بأكمله، سيكون الفيضانات، والتسونامي، وسيكون أكثر شيوعا في المستقبل خاصة مع استمرار ارتفاع مستويات البحار في جميع أنحاء العالم.

تتسبب ظاهرة الاحتباس الحراري في ذوبان القمم الجليدية وبالتالي ارتفاع مستويات البحار، الأمر الذي يشكل خطرا على المدن الساحلية المنخفضة، وهذه المدن ليست معرضة للفيضانات فقط ولكنها ستكون أيضا أكثر عرضة لأمواج تسونامي نتيجة لحدوث زلالزل أصغر، وفقًا لـ”express”.

ركز الباحثون في هذه الدراسة على أراضي ماكاو، الواقعة على الساحل الجنوبي للصين، حيث تقع المنطقة حاليا في منطقة زلزالية كبرى، ولكنها ليست معرضة حاليا لحدوث تسونامي، ولكن سيؤدي الارتفاع في مستوى سطح البحر بمقدار نصف متر، والذي يتوقع أن يحدث بحلول عام 2060، سيضاعف تقريبا خطر التعرض لموجات التسونامي.

سيؤدي ارتفاع سطح البحر ثلاثة أقدام، والتي وفقا للنماذج الحالية سوف يحدث بحلول عام 2100، من شأنه أن يزيد خطر حدوث التسونامي بنسبة 4.7 مرات.

قال كبير الباحثين الدكتور روبرت وايس ، من معهد بوليتكنيك فيرجينيا والجامعة الحكومية (فيرجينيا للتكنولوجيا) في الولايات المتحدة: “أظهرت أبحاثنا أن ارتفاع مستوى سطح البحر يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر تسونامي ، مما يعني أن تسونامي أصغر في المستقبل يمكن أن يكون نفس التأثيرات السلبية مثل التسونامي الكبير اليوم.

ويعد بحر الصين العظيم سبب انطلاق هذه الدراسة، لأن منسوب المياه فيها يرتفع بصورة أكبر من غيره، وأيضا تعد من المدن الضخمة، ففي حالة حدوث تسونامي ستتدمر المدينة الضخمة.
هذا الخبر منقول من : صدى البلد

 

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock