اكتشف مرضك من لون بولك



هل تعلم إنه يمكن لك بكل سهوله أن تتعرف على مدى صحة جسدك أو مرضه من خلال مراقبه لون بولك حيث إن لون البول colors of urine في العادة يعطي مؤشرا على الحالة الصحية للجسم . فيمكن للإنسان أن يعرف من خلال لون بوله أن كانت صحته بحالة جيدة أو انه مصاب بأحد الأمراض وهذه أهم النقاط المطلوب منك معرفتها .
معلومات مفصله عن البول ورائحته والأغذيه التي قد تُغير لونه ورائحته
الكثير من المؤثرات باستطاعتها تغيير شكل ورائحة البول، وقد يثير بعضها القلق. وفي العادة فإن الفرد المتوسط يفرز 6 أكواب ونصف الكوب في اليوم تقريبا من البول خلال ما بين 4 و8 مرات من ذهابه إلى دورة المياه.

ولأن عملية التبول هذه روتينية، فإن الكثير من الناس لا يلتفتون إلى محتوى البول – إلا إذا ظهر أن رائحته وشكله يختلفان عما هو معهود فيهما. يتكون البول من الماء الفائض، الذي يحتوي على نواتج من النفايات التي تصفيها الكليتان من الدم. ووفقا لتركيزه يكون شكل البول متفاوتا في اللون، بين الأصفر الفاتح والأصفر الغامق جدا.

ويعتمد هذا الشكل على ما يتناوله الفرد من المياه، ويأتي اللون الأصفر من صبغة تسمى «يوروكروم» وهي مادة يتم توليدها عند تحلل الهيموجلوبين، البروتين الذي يحمل الأكسجين داخل خلايا الدم الحمراء.

وهناك الكثير من الأمور التي يمكنها أن تؤثر على لون البول وعلى رائحته. وأكثرها شيوعا أمور غير ضارة ومؤقتة، ومنها الأطعمة، والفيتامينات، وبعض الأدوية.

إلا أن تغييرات البول قد تشير إلى وجود مشكلات صحية، يمكن أن تقع ضمن نطاق واسع ابتداء من المشكلات الحميدة نسبيا (مثل عدوى الجهاز البولي) وانتهاء بالمشكلات الخطيرة (سرطان الكلية أو المثانة).

ونستعرض هنا بعض المقترحات التي قد تقود إما إلى التغاضي عن تلك المشكلات، أو إلى طلب المشورة الطبية. – الفواكه والخضراوات والفيتامينات

  • البنجر (الشمندر)، وثمار العنبيات، وعشب الراوند يمكنها تغيير لون البول مؤقتا إلى اللون الأحمر، وهو أمر قد يثير المخاوف لأن هذا اللون يذكر بلون الدم، والواقع فإن الصبغة التي تضفي على البنجر لونه الفاقع لا تظل مستقرة على حالها إلا في ظروف توجد فيها مستويات معينة من الأحماض في المعدة، ولذا فإن الصبغة لا تظهر مع البول إلا بشكل خفيف.

وتظهر حالة «البول البنجري beeturia» لدى ما بين 10 و14 في المائة من الناس. وحتى إن كنت ضمن هذه المجموعة فإنه لن يكون لتناول البنجر أي تأثير عليك، لأن الأحماض في المعدة لديك (وبالتالي في البول) تعتمد على وقت تناول البنجر، وعلى الأطعمة الأخرى المتناولة معه

وبمقدور عشب الراوند rhubarb أيضا أن يحول لون البول إلى لون بني غامق أو لون شبيه بلون الشاي. أما الجزر وعصيره، وفيتامين «سي»، فإن بمقدورها تلوينه باللون البرتقالي، فيما يحول فيتامين «بي» لون البول إلى لون أصفر – أخضر لامع.

ويضفي الهليون (الأسبارغوس) أحيانا على البول لمحة من اللون الأخضر ورائحة مميزة، تشبه رائحة الملفوف المتعفن.

ويظل سبب هذه الرائحة موضعا للتكهنات، إذ يلقي البعض اللون على الأسمدة الحاوية على الكبريت التي تستخدم في تسميد نباتات الهليون (إذ لا توجد أي بيانات تشير إلى أن هذا النبات كان قد تسبب في حدوث رائحة في البول، في الأعوام التي سبقت ظهور السماد).
بينما يفترض آخرون أن الرائحة هذه تحدث لدى الأشخاص الحاملين لواحد من الجينات الذي يقوم بتحليل البروتينات الحاوية على الكبريت في الهليون.

إلا أن رأيا ثالثا يقول إن رائحة البول تكون موجودة، إلا أن بعض الناس يرصدونها فيما لا يرصدها غيرهم! والرأي السائد حاليا هو أن رائحة البول الكريهة هذه تظهر لدى بعض الناس فقط بعد تناولهم الهليون إلا أنها لا تظهر لدى آخرين تناولونه، بينما يمكن لبعضهم رصد الرائحة لكن آخرين لا يتمكنون من رصدها. عدوى الجهاز البولي يمكن لعدد من المشكلات الصحية أن تغير لون البول، وأكثرها شيوعا عدوى الجهاز البولي التي تؤثر على نحو نصف النساء مرة واحدة على الأقل طيلة حياتهن.

وقد يحول المخاط وخلايا الدم البيضاء التي ترتبط بحدوث عدوى، البول إلى شكل ضبابي برائحة نفاذة مزعجة. وتشمل أعراض العدوى الإلحاح المتواصل للتبول والحاجة إليه، والحرقة الشديدة أثناء البول، وآلام في الحوض والبطن.

ويجب استشارة الطبيب فور حصول هذه الأعراض التي تزول عادة بعد تناول المضادات الحيوية. نزف الدم وحصيات الكلية كما يمكن أيضا أن تتسبب عدوى الجهاز البولي في ظهور الدم مع البول (البيلة الدموية) hematuria.

وإن كانت كمية الدم قليلة فإن لون البول يبدو طبيعيا ولا يمكن رصده إلا تحت عدسة المجهر. أما كميات الدم الأكثر فإنها تتسبب في ظهور لون يميل إلى الوردي، الأحمر، أو الأسود.

وقد تكون حصيات الكلية التي تتشكل داخل الجهاز البولي أو الكليتين السبب الآخر لظهور البول مع الدم. وحصيات الكلية هي كتل بلورية يتراوح حجمها بين حجم حبة من الرمل إلى حبة من اللؤلؤ.

وقد تتسبب الحصاة الواحدة في تخريش الحالب (القناة التي تربط الكلية بالمثانة). كما قد تتسبب حصيات الكلية أيضا في حدوث آلام شديدة في الظهر أو الجنب، الحمى، القشعريرة، والتقيؤ، الأمر الذي يتطلب اللجوء إلى الطبيب.

كما يمكن أن تظهر مشكلة البيلة الدموية أيضا نتيجة الضرر الذي يحصل للجهاز البولي العلوي أو السفلي (مثلا، أثناء حوادث تصادم السيارات، أو السقوط على الأرض). كما تحدث هذه الحالة عند إجراء تمارين مجهدة (خصوصا عند العدو) لأن الارتجاج المتكرر يضر بالمثانة

أما الأسباب الأخرى الأقل شيوعا لحدوث البيلة الدموية فهي الإصابة بسرطان المثانة أو الكلية أو أمراض الكلى الأخرى. والتغيرات الأخرى التي تحصل في البول التي يستحسن ذكرها أيضا هي تكرار إفراز البول ذي الرائحة الحلوة، وهو البول السكري الذي يميز المصابين بداء السكري .

فعندما لا يتمكن الجسم من معالجة السكر فإن مستوياته تزداد في الدم ولذا يلفظ الجسم السكر إلى الخارج.

ومن خلال ما سبق نفصل لكم الوان البول والامراض المصاحبه لها

1- لون البول الأصفر الفاتح :
عندما يكون لون البول اصفر فاتح جدا فهذا يعني أن الإنسان أو الجسم يتناول الكثير من السوائل وخاصة المياه فهذا شأ جيد للصحة و الجسم عامة .
ولكن إذا صاحب اصفرار البول هذا اصفرار أيضا في الجلد وغثيان وقئ يمكن أن يدل على اضطراب الكبد لذلك يجب وقتها مراجعة مختص أمراض الجهاز الهضمي .

2- لون البول الأصفر الامع :
عندما يكون لون البول اصفر لامع ” نيون ” يمكن أن يشير إلى الحالة الطبيعية للجسم ولاسيما بعد تناول الفيتامينات خاصة فيتامين ب المركب فهذا يكون لون البول .

3- لون البول الأصفر الداكن :
عندما يكون لون البول أصفر داكن أو بني فاتح ، يشير ذلك إلى شيء واحد عادة وهو الجفاف. فهذا يدل علي إهمال تناول السوائل خاصة الماء خلال اليوم يسبب جفاف الجلد ونقص السوائل في الجسم وله مضاعفات صحية خطيرة أخرى . فهنا يجب الانتباه لكمية السوائل والإكثار منها قدر المستطاع .

4- لون البول الوردي أو الأحمر :
عندما يكون لون البول ورديا أو أحمر، فهو يشير عادة إلى :
أ- وجود دم في البول، نتيجة الإصابة بالتهاب أو عدوى في المثانة أو الكلى (إذا كان هناك ألم أسفل البطن، شعور بالحاجة إلى التبول ، وشعور بالحرارة أو الحمى فيجب استشارة طبيب مختص فورا
ب- تناول الكثير من الأطعمة ذات الصبغة الوردية أو الحمراء مثل البنجر أو التوت أو الأطعمة الملونة بشكل صناعي .
ج- أو قد يكون أثر جانبي لبعض المسهلات.
5- لون البول البرتقالي :
عندما يكون لون البول برتقالي، فهذا يشير عادة إلى :
أ- أثر جانبي لبعض أنواع الدواء، فيجب هنا استشارة الطبيب او الصيدلاني حول الأدوية الموصوفة ومضاعفاتها
ب- أو قد يكون نتيجة أكل الكثير من الأطعمة ذات الصبغة البرتقالية أو الحمراء مثل البنجر والتوت أو الأطعمة الملونة بشكل صناعي

6- لون البول الأزرق أو الأخضر :
عندما يكون لون البول أزرق أو أخضر، فقد يكون هذا مؤشرا إلى :
أ- أثر جانبي لتناول بعض الأدوية ، ويجب زيارة الطبيب المختص هنا .
ب- أكل الكثير من الأطعمة الملونة صناعيا .

7- لون البول البني الداكن :
عندما يكون لون البول بني داكن بلون الشاي الداكن فهذا يشير إلى :
أ- اضطرابات في الكبد خصوصا إذا كان مصحوبا ببراز شاحب و أصفر، أو ذو طبيعة صفراوية.
ب- أو يكون أثر جانبي لبعض الأدوية ، فحاول دائما معرفة مضاعفات أي دواء تتناوله

8- لون البول الضبابي :
عندما يكون لون البول ضبابيا أو معكرا، فهذا يشير إلى :
أ- التهاب في المنطقة البولية. إذا كان مصحوبا بألم في أسفل البطن أو الظهر ، و إذا صحاب هذه الحالة حاجة ملحة للتبول دائما و الشعور بالحمى فيجب أن تقوم بزيارة الطبيب المختص فورا .
ب- و قد يكون هذا نتيجة لحصوات الكلى و عادة ما تسبب هذه الحصوات الكثير من الألم ، و يجب هنا زيارة الطبيب فورا .
و بالنسبة للسيدات ، أن الحاجة الملحة للتبول وخاصة أثناء النوم قد تعني وجود مشكلة ، وإذا كنت في العشرينات والثلاثينات ، فيجب أن لا يحدث هناك تسرب للبول لا إراديا ما لم يكن هناك حمل

وينصح الأطباء بشرب ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يوميًّا يساعد الكلية على التخلص من السموم، فيما إذا استمر لون البول مختلفًا عن اللون الطبيعي أكثر من يومين ينبغي استشارة الطبيب فورًا.

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock