صدمة.. هذه السيارات ستختفي من الشارع نهائيا بعد قرار الحكومة بإلغاء ترخيصها



بعد أن أعلنت وزارة البيئة بالتعاون مع الجهات المعنية على العمل على إصدار تشريع وقانون بمنع ترخيص السيارات المتهالكة التي مر على إنتاجها أكثر من عشر سنوات، أكد فوزي فتى أمين سر لجنة الصناعة بالبرلمان على ضرورة وضع مقياس يحدد الاستفادة من السيارات القديمة بعد إلغاء تراخيصها والتي من أبرزها سيارة 128 والسيارات الصالون القديمة وغيرها.

كما أكد السيد حجازي عضو لجنة الطاقة والبيئة بالبرلمان أنه من أبرز السيارات التي من المفترض أن يتم إلغاء تراخيصها ومنعها نهائيًا هي سيارة 128 وسيارة بوجيه 504 وسيارات الفورد القديمة.

وأضاف “فتي” في تصريحات لـ”صدى البلد”، أن الدول المتقدمة والعالم أجمع يتجه لـ صناعة السيارات المتطورة التي تعمل بالكهرباء والغاز الطبيعي، حيث إنها من أبرز مميزاتها أنها لا تبث السموم التي تهدد الصحة العامة للمواطن في الشوارع وتنشر التلوث والضوضاء.

وأكد على ضرورة إصدار هذا التشريع لإلغاء جميع تراخيص السيارات القديمة المتهالكة نهائيًا واستبدالها بسيارات حديثة بأقساط ميسرة، من خلال الجهات المعنية وأخذ جميع السيارات المتهالكة وبيعها قطع غيار، والاستفادة منها في حالة اكتشاف القطع السليمة بها التي لا تضر بالبيئة، مشددًا على سرعة تغيير نظام الاتوبيسات وجعلها تعمل بالكهرباء بدلا عن السولار والبنزين لضمان عدم وجود أي تلوث في الشارع المصري.

وعلق سمير البطيخي عضو مجلس النواب، على قرار تغيير نظام التاكسي لكي يعمل بالغاز الطبيعي، معقبًا:” لابد أن تراعي الحكومة الظروف المعيشية لهؤلاء وتنظر بعين الرحمة لتكلفة تغيير النظام فمن الضروري أن تقوم بتقسيط تكلفة تغير النظام والإسهام في ذلك”، مؤكدًا أن كل ذلك التغيرات ستصب في مصلحة المواطن في النهاية وتمنع التلوث وتحافظة على الصحة العامة.

يأتي ذلك بعد أن أكدت وزارة البيئة بالتعاون مع الوزارات المعنية، أنها تعمل على إصدار تشريع وقانون بمنع ترخيص السيارات المتهالكة الملوثة للبيئة التي مر على إنتاجها أكثر من عشر سنوات، وبمساعدة من برامج التعاون مع البنك الدولى يمكن تدشين مشروع لإحلالها بسيارات حديثة بقروض ميسرة لأصحابها بعد نجاح الفكرة سابقًا عند تطبيقها على التاكسى.

وأشارت إلى أهمية ألا يقتصر التعاون مع البنك الدولى على الدعم المالى فقط، ولكن يجب أن يشمل أيضًا الدعم الفنى والتقنى والتأهيلى للعاملين على تلك البرامج من الوزارات المختلفة.

وأوضحت أن اختيار تلك المجالات يهدف فى المقام الأول إلى خفض تلوث الهواء وغازات الاحتباس الحرارى، وذلك تنفيذا لكل من التزامات مصر الدولية البيئية فى هذا الشأن، وكذلك إلى دعم برنامج البيئة في برنامج الحكومة 2018-2022 وأن وزارة البيئة بدأت فى الإعداد لذلك بالتعاون مع وزارة الاستثمار ووزارتى النقل والتنمية المحلية والصحة منذ أكثر من عام فى منتصف 2018.

من جانبه، أوضح وزير التنمية المحلية، أن هناك 3500 أتوبيس كبير داخل محافظات القاهرة الكبرى، إضافة إلى الأتوبيسات الصغيرة وكلها تعمل بالبنزين أو السولار، وهو ما يؤدى إلى تلوث الهواء، مشيرًا إلى أنه خلال 5 سنوات وعلى مراحل سيتم تغيير نظام هذه الأتوبيسات للعمل بنظام الغاز الطبيعى من أجل تقليل الانبعاثات الحرارية، إضافة إلى تغيير نظام التاكسى للعمل بالغاز، وإنتاج سيارات جديدة تعمل بالكهرباء وتعزيز النقل الجماعى للحد من الازدحام المرورى بالقاهرة الكبرى، مشيرا إلى أنه سيتم البدء فى منظومة للإدارة المتكاملة للمخلفات تم بالفعل البدء فى تنفيذ البنية التحتية لها والآن نعمل على الإعداد للتشغيل من خلال فحص العروض الفنية للشركات الخاصة المتقدمة لمنظومة النظافة وإدارة المخلفات فى محافظة القاهرة مع التأكيد على إدماج القطاع غير الرسمى فى المنظومة من خلال متعهدى الخدمة فى الجمع السكنى مع تضمين المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مراحل المنظومة وفق نظام بيئى يحقق الاستدامة للمنظومة، مما يضمن جودة الحياة للمواطن المصرى.
هذا الخبر منقول من : صدى البلد

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock