لماذا قبضت الشرطة على إسراء عبد الفتاح وتركت محمد صلاح؟



عبدالفتاح وتركت المدعو محمد صلاح الذي كان معها في منزلها أثناء عملية الضبط التي تمت في ساعة متأخرة من الليل.

وأضاف المصدر أن السبب وراء ذلك هو أن إذن النيابة صادر للمأذون بضبط إسراء عبد الفتاح فقط، وذلك دليل قاطع على أن قوات الشرطة تعمل في إطار القانون و ملتزمة بتنفيذ إجراءات الضبط ولا تقوم بضبط أشخاص غير المأذون بضبطهم.

وبحسب المصدر من حق إسراء عبد الفتاح الدفاع عن نفسها وإيهام الجميع بأنها تمارس العمل العام للتضامن مع الجميع لكن هناك رسالة لمجري التحقيق وسؤال لابد من توجيه للمتهمة لماذا لم تتضامني مع زملائك في جريدة التحرير وما هو دورك في اعتصامهم للمطالبة بحقوقهم ؟.

واستطرد المصدر:” لا داعي للدهشة عندما يدافع جورج إسحاق عن إسراء عبد الفتاح دون الأخذ في الاعتبار نزاهة السلطة القضائية فهو من يقال عنه إن لم تستح فافعل ما شئت” هذه مقولة تمثل موقف الحقوقي جورج إسحاق الذى لا يزال يمارس أدوارًا مريبة ضد الدولة والقضاء والأجهزة الأمنية بكونه أداة لترويج الشائعات، ولما لا وإسراء عبد الفتاح هي المسئولة عن كتابة مقالاته والهجوم على مصر برؤيتها الهدامة.

وأضاف المصدر كان الأجدر بالحقوقي جورج إسحاق احترام عمره الذي بلغ منه أرذله، والسؤال عن الاتهامات الموجهة لإسراء عبد الفتاح بدلا من الدفاع عنها بجهل برغم أن من مهام عمله في المجلس القومي لحقوق الإنسان تتيح له مراجعة النيابة في الاتهامات التي وجهتها للمتهمة.

واختتم المصدر:” على من يدعون الفضيلة والتمسك بالحريات سلك السبل القانونية للدفاع عن المتهمين بدلا من الادعاءات الكاذبة والتدخل الغير مبرر في عمل النيابة العامة.

كعادتها إسراء عبد الفتاح منذ بداية اقحام نفسها في العمل السياسي وهي تسير على نهج الإخوان في مبدأ “المصلحة” التي تتحقق ب الدعوى للفوضى والتخريب والإساءة للدولة المصرية دون الإلتفات لأي اعتبارات وطنية تتعلق بمصر واستقرار شعبها.

وبحسب مصادر مطلعة بمجرد إلقاء القبض على إسراء عبدالفتاح عقب تقنين الإجراءات القانونية واستصدار إذن نيابة تعالت الأصوات المدافعة عنها دون معرفة اتهاماتها والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا ألقت قوات الشرطة القبض على إسراء عبدالفتاح وتركت المدعو محمد صلاح الذي كان معها في منزلها أثناء عملية الضبط التي تمت في ساعة متأخرة من الليل.

وأضاف المصدر أن السبب وراء ذلك هو أن إذن النيابة صادر للمأذون بضبط إسراء عبد الفتاح فقط، وذلك دليل قاطع على أن قوات الشرطة تعمل في إطار القانون و ملتزمة بتنفيذ إجراءات الضبط ولا تقوم بضبط أشخاص غير المأذون بضبطهم.

وبحسب المصدر من حق إسراء عبد الفتاح الدفاع عن نفسها وإيهام الجميع بأنها تمارس العمل العام للتضامن مع الجميع لكن هناك رسالة لمجري التحقيق وسؤال لابد من توجيه للمتهمة لماذا لم تتضامني مع زملائك في جريدة التحرير وما هو دورك في اعتصامهم للمطالبة بحقوقهم ؟.

واستطرد المصدر:” لا داعي للدهشة عندما يدافع جورج إسحاق عن إسراء عبد الفتاح دون الأخذ في الاعتبار نزاهة السلطة القضائية فهو من يقال عنه إن لم تستح فافعل ما شئت” هذه مقولة تمثل موقف الحقوقي جورج إسحاق الذى لا يزال يمارس أدوارًا مريبة ضد الدولة والقضاء والأجهزة الأمنية بكونه أداة لترويج الشائعات، ولما لا وإسراء عبد الفتاح هي المسئولة عن كتابة مقالاته والهجوم على مصر برؤيتها الهدامة.

وأضاف المصدر كان الأجدر بالحقوقي جورج إسحاق احترام عمره الذي بلغ منه أرذله، والسؤال عن الاتهامات الموجهة لإسراء عبد الفتاح بدلا من الدفاع عنها بجهل برغم أن من مهام عمله في المجلس القومي لحقوق الإنسان تتيح له مراجعة النيابة في الاتهامات التي وجهتها للمتهمة.

واختتم المصدر:” على من يدعون الفضيلة والتمسك بالحريات سلك السبل القانونية للدفاع عن المتهمين بدلا من الادعاءات الكاذبة والتدخل الغير مبرر في عمل النيابة العامة.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock