مخرج يهودى يصور هذه المشاهد الغير اخلاقية وسط الاثار بالاقصر .. وشاهد الصور التى كانت سيتم ترويجها



مخرج يهودى يصور هذه المشاهد الغير اخلاقية وسط الاثار بالاقصر وشاهد الصور التى كانت سيتم ترويجها

فيلم إباحي وعاريات فى حضرة آمون يهودى يظهر ممثلين بمشاهد إباحية وهم يرتدون زي شرطة وصعايدة وعارضات أزياء بالمايوه والنقاب بين بهو الأعمدة صور

مخرج يهودي يصور فيلم إباحي في الأقصر
القبض على عارضة أزياء بلجيكيا عارية أثناء جلسة تصوير بالكرنك
ترحيل أمريكية وأوكرانية بعد تصوير مشاهد إباحية بمعبدى الأقصر والكرنك
لم تتوقف الآثار الفرعونية عن إبهار آلاف السياح الوافدين عليها بشكل يومي من شتى بقاع العالم، ولن يتوقفوا عن التقاط الصور التذكارية في الأماكن الأثرية، ليسجلوا تلك اللحظات النادرة، ولكن السنوات الأخيرة شهدت ظاهرة متكررة، وصادمة، فبين الحين والآخر ، يفاجأ الجميع بسائحات ينشرن صورا عارية وإباحية لهن في حضرة المناطق الأثرية المصرية.

ولم يخل معبدا الأقصر والكرنك اللذان خصصا لعبادة الإله آمون قديما بمدينة المائة باب “مدينة الشمس”، من هذا الانتهاك بتصوير أفلام إباحية وقيام عارضات الأزياء الأجنبيات اللاتى ينتهزن غفلة أفراد الأمن ويلتقطن بعض الصور العارية بالمناطق الأثرية.

ففي عام 2006، قام المخرج بيرير وود مان، يهودي الجنسية، بتصوير فيلم إباحي بعنوان the pyramid، وأنتجته شركة أمريكية هي private media group ومكون من ثلاثة أجزاء، وظهر الممثلون في المشاهد الإباحية وهم يرتدون أزياء شرطة وفلاحين وصعايدة وتم تصوير المشاهد فى المناطق الأثرية بمصر ومنها الأقصر، ولم يتم الإعلان عن الفيلم إلا في عام 2012.

وفى 2017، أثارت جلسة تصوير عارية أجرتها سائحة بلجيكية فى معبد الكرنك، ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انتشرت صور جريئة لماريسا بابين، التقطها لها صديقها المصور الأسترالي جيسي، ظهرت فيها عارية تماما، وبعد القبض عليها ادعت “ماريسا” أن سبب قيامها بذلك هو الترويج للسياحة، إلا أنها لم تستطع إنهاء الجلسة بعدما تم ضبطها من قبل شرطة سياحة الآثار، واعترفا بأنهما لم يكونا يعلمان أن القانون المصري يعاقب على هذا، وتم تفتيشهما وتفتيش الكاميرا الخاصة بهما وعمل مذكرة وعرضها للنيابة العامة التى قامت بالإفراج عنهما بعد أخذ تعهد منهما بعدم نشر أى صور تسيء للحضارة المصرية أو قيامهما مرة أخرى بهذه الأفعال.

ونجحت شرطة السياحة والآثار بالأقصر أمس، الاثنين، فى القبض على سائحتين إحداهما أمريكية والأخرى أوكرانية أثناء قيامهما بتصوير مشاهد إباحية بمعبدى الأقصر والكرنك، وأصدرت نيابة الأقصر قرارا بترحيل السائحتين من مصر.

القصة الأولى تعود إلى قيام سائحة أمريكية الجنسية بالذهاب إلى معبد الكرنك بملابس غير لائقة، فقامت الأجهزة الأمنية بمنعها من الدخول، إلا بعد أن ترتدى ملابس لائقة، وبالفعل ذهبت وعادت مرة أخرى بملابس لائقة، فسمح لها بالدخول، لكنها استطاعت الدخول إلى صالة الأعمدة بالمعبد، وقامت بخلع ثيابها.

بدأت السائحة الأمريكية بعد خلع ملابسها في التقاط صور لها بملابس فاضحة ومن غير اللائق ارتداؤها في المناطق الأثرية، لاستخدامها فى الدعاية كعارضة أزياء، ما جعل الحراس يتحفظون عليها وإبلاغ شرطة السياحة والآثار، خاصة بعد التحقق من عدم امتلاكها تصريحا بالتصوير الدعائي.

القصة الثانية تزامنت مع الواقعة الأولى، ففى نفس الوقت قامت سائحة أوكرانية بالدخول إلى معبد الأقصر، وفوجئ الحراس بقيامها بخلع جلباب كانت ترتديه، لتبقى بمايوه “قطعتين”، بالإضافة إلى ارتدائها نقابًا، وهو ما أثار الريبة والشك لدى رجال الأمن، حيث بدأت في التصوير، وعلى الفور تم التحفظ عليها من قبل شرطة السياحة والآثار.

تم تحرير محضر لكل من السائحتين، وتم تحويلهما إلى النيابة العامة لتولى التحقيقات.
هذا الخبر منقول من : صدى البلد

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock