جائحة فيروس كورونا المستجد مع د.أحمد جمال



بقلم :د.أحمد جمال محمود
بما أن صاحب هذا المقال طبيب بشري فأعتقد أن حضراتكم جميعا تعرفون أنني يجب أن أبدأ أول مقالاتي بحديث الساعة الآن وهو جائحة فيروس كورونا المستجد وهنا أحب أن أوضح شيء مهم جدا
الفرق بين الجائحه ( Pandemic )
الوباء ( Epidemic )
المتوطنه ( Endimic )
بما ان منظمه الصحه العالميه وصفت مرض الكورونا بالجائحه ( Pandemic ) لابد أن نعرف الفرق بينهم لأن الأمر متعلق بجوانب كثيره منها ما هو علاجى و وقائى و اقتصادي و سياسى و امنى
اولا الجائحه ( Pandemic ) و هو اعلى درجات الخطوره فى إنتشار و قوه المرض لانه يعنى ان المرض منتشر فى أكثر من دوله و أكثر من منطقه جغرافية و لا يقتصر على منطقه جغرافية واحده مثل قاره أو منطقه كالشرق الأوسط مثلا و إنما انتشر فى أكثر من قاره أو منطقه
و هذا يفرض تعاون و تنسيق فى الإجراءات الوقاءيه بين كل الدول و توجد قرارات دوليه ملزمه للجميع من حيث الوقايه و محاربه المرض و لا يقتصر الأمر على جهود كل دوله منفرده و هذا أعلى و أخطر درجات المرض و لذلك منظمه الصحه العالميه لها اليد العليا على كل الاجراءات الوقاءيه
ثانيا الوباء ( Epidemic ) و هو إنتشار مرض بصوره قويه فى منطقه محدده فى العالم سواء كانت دوله واحده أو عده دول و لكن فى منطقه جغرافية واحده مثل قاره أو منطقه جغرافية واحده مثل الشرق الأوسط و هى مشكله خاصه بهده الدول المتجاوره و يحتاج إلى تعاون بين تلك الدول و منظمه الصحه العالميه دورها المراقبة و التوجيه و المساعده حتى لا يتحول إلى جاءحه
ثالثا المتوطنه ( Endimic ) و هى مشكله صحيه خاصه بدوله معينه و مهمه محاربه هذا المرض هى الدوله المعنية بهذا المرض مثل إنتشار الكوليرا فى اليمن مؤخرا أو مشكله البلهارسيا فى مصر فى الماضى
و دور منظمه الصحه العالميه هو المساعده و المشوره فقط
و لذلك هذه المصطلحات ليست عبثيه أو أنها تستخدم بسرعه دون دراسه
و وصف منظمه الصحه العالميه مرض الكورونا بالجائحه ( Pandemic ) ليس بالوصف الهين و البسيط لانه يترتب على استحقاقات وواجبات لكل دول العالم و لا تستطيع الدول أن تقوم باى إجراءات منفرده و لابد أن تكون منظمه الصحه العالميه هى المهيمن و المسيطر فى كل الاجراءات الوقاءيه و العلاجية فى كل دول العالم
و اخيرا لابد أن نركز أن هذه المصطلحات خاصه بالأمراض المعديه فقط
فمثلا الضغط و السكر منتشر فى كل دول العالم و لكن لا تنطبق عليه هذه المصطلحات
هذا للعلم و ازاله اللبس فى هذا الأمر

والى المقال القادم بإذن الله
استودعكم الله وإلى اللقاء

د.أحمد جمال محمود

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock