تصريح نارى لأمين عام حزب فرسان مصر بمحافظة المنيا



الأستاذ / جمال الدين رجب متولى
بصراحه و بكل صراحه و الزعل مرفوع و المجامله مرفوضه لأن مصر أهم من أى شخص حتى لو كان رئيس الجمهوريه
بتقدير إمتياز مع مرتبة الشرف ….. للأسف…. رسب كل البرلمانيون الممثلين لمحافظة المنيا من خلال معركتنا فى مواجهة فيروس كورونا المستجد التى هى معركة مصير ووجود حقيقيين
فلم نسمع عنهم فى عمليات تطهير الشوارع والمصالح ووسائل المواصلات التى يستخدمها الشعب ….. أم أن الإهتمام به يكون فى فترة الإنتخابات فقط وبعد ذلك إنشالله يولع بجاز
كلنا يعلم أن هناك الآلاف من العائلات التى فقدت مصدر رزقها بسبب الحظر فأين هؤلاء النواب من كفالة هؤلاء المساكين وأين الكراتين والشنط التى كانت توزع أيام الإنتخابات والله حاجه تكسف ولكن للأسف النواب لايعرفون الكسوف … وأنا مكسوف بالنيابة عنهم
فلم نراهم يتسابقون على طرق أبواب الغلابه العاطلين عن العمل ليمدوهم بالمال أو الغذاء بل رأيناهم يتسابقون فى التصويت على مشروع قرار زيادة البدلات والمكافآت وبدل المصايف التى يحصلون عليها من دم الغلابه
لقد كان أغلب النواب وقت الدعايه الإنتخابيه يقسمون بأنهم سيطالبون بإلغاء حصانة عضو البرلمان خارج نطاق مبنى البرلمان وللأسف كلهم عملوا إنهم من بنها ولم نسمع عضو واحد يتحدث عن هذا الموضوع بل المصيبة الكبرى أنهم يتكاتلوا بالتصويت برفض طلب النائب العام برفع الحصانه عن أى عضو برلمانى يرتكب مخالفه للقانون حتى لايتم تقديمه للعداله
والكارثه الأخيره وهى تفريغ حكم الإداريه العليا من مضمونه والخاص بالعلاوات الخمسه لأصحاب المعاشات وجعلوا المستفيدين منه لايتجاوزوا 25% من المستحقين الأصليين ويكفيهم دعوات الغلابه والمظلومين التى تنهال عليهم ليل نهار
بالله عليكم أيها النواب أين أنتم من القسم الذى أديتموه تحت قُبة البرلمان أم إنكم أقسمتم على تنفيذه بالعكس بالإنجليزى يعنى من الشمال لليمين
وفى النهايه تبقى كلمه…. أنا ليس مرشح محتمل للبرلمان ولن أكون فى يوم من الأيام مرشح برلمانى أو شورى حتى لايقال إننى أضرب تحت الحزام لأقدم نفسى بديلا لهؤلاء …. أقول كلمة حق وأنا على مشارف القبر حتى لا أكون من الضالين المُضلين
لعنة الله على المنصب الذى جعل ساكنه ينصب ….. ولعن الله من وعد وأخلف ومن خان الأمانه وزرع الندامه فى داخل كل من أعطاه صوته
قد يختلف معى البعض وقد يوافقنى البعض الآخر ولكن هى حرية إبداء الرأى ولن يحاسبنى على رأيى غير الله وهو بينى وبينكم يفصل بيننا فى الدنيا وفى الآخرة أيضاٌ
لك الله يامصر والغلابه ليهم رب إسمه الكريم

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock