غيبوبة القرى



بقلم صافى أبراهيم
حقآ إلي متي ستظل القري في غيبوبه ؟

عن اي نظافه تتحدثونا و اهالي القري في غيبوبه او ماقد نسميه بعدم الادراك الحسي !؟
و الادراك الحسي كما يعرف في الكتب هو عباره عن عمليه عقليه التي تعرف بواسطتها العالم الخارجي و ذلك عن طريق المثيرات الحسيه المختلفه ولا يقتصر الأدراك علي مجرد أدراك الخصائص الطبيعية للاشياء المدركه عقليآ و لكن يشمل الادراك المعنوي.

ببساطه أين شعورنا أين واعينا و أدراكنا لما يحدث
هل فقدنا انفسنا ام رجعنا للجاهليه ؟ و لم يحدث بعد تطورآ في تلك القري !
نتسائل أكثر فأكثر هل العلم الموجود في القري أما هو مجردآ بعد و لم يري إما كان عابرآ و لم نحظي من خلاله بتفتح عقولنا .
هل الخطا لأنكم ترمون كل شيئا علي الله و ترددون قول المكتوب و ربنا أراداه هتكون ! هل تعلمون كم تعانوا من الفقدان ؟ حقآ و غيبوبه اللأدراك الحسي في تلك جمله !
الله لم يميزنا بعقولنا فقط لكي نركنها علي الرف و لكنه أراد أن نشغل عقولنا و أن ننصت إلي الأرشادات لكي نبقي في صحتنا جيدا .

أعلم جيدآ بأن هناك عقولا بسيطة حتي في تواجد العالم المتطور و الحديث هناك فئة بسيطة في عالم اخر و ليس بأيديها حيله ولا حتي مالآ لكي تفعل تلك الأرشادات و قد تكون لا تدرك ما يحدث للعالم من وباء و لكنهم أقليه و نحن نعذرهم و لكن أين الباقي

فهل تنصتوا للأشعارات الكاذبة و رجال المسيخ الدجال فليس هناك أي دين علي وجه الأرض يطلب منك أن تحارب المرض بغيبوبة الأدراك فكل من يفعل ذلك ما هو إلا أبليس يريد فقدك لذاتك .

حقآ نحن بحاجه إلي أن نرعي تلك القري و نلبي إحتياجتها و بحاجه أكثر إلي رعايتها فهي حقآ في غيبوبة عدم الادراك
نعم هنا القري تعيش حياتها بكل عفوية و تلقائية و طبيعية فالخطر الحقيقي قد يأتي في تلك الفئة و قد لا تدركه أيضآ
لا أعلم هل أطلق عليها غيبوبة و عدم أدراك حسي أما من جهل أما من بساطة في ناس القري

نعم هي مختلطه من كل النفوس المدركة و الجاهلة و اللي في غيبوبة و اللي في يقظة أنا واثقة من أن الله يقدر تلك الفئة و حاميها إلي الأن

و نحن فعلا في نعمة غنية من عند الله حقآ نحن في معجزه و الله متحنن علي شعبه
و لكن علينا أن نعمل ما بواسطتنا لذا أطالب من أجل تلك القري

أولآ
أن نزيد الواعي أكثر في القري أكثر من المدن
ثانيآ
أن نعمل علي أن يطبق الحظر الفعلي في القري فشعبها أيضآ معرضآ لتلك الوباء بل يعتبر أكثر فئه معرضة لأن النظافه في القري أقل من المدن بكثير كما أن الأختلاطات بين الناس كثيرة لأنهم يعتبروا أمة واحده
ثالثآ
أن تقدم رعاية إلي القري بالأخص
فقد نجد حالات و هم غير مدركين
و أخيرآ
أطلب من الله أن يحمي شعبه و يبعد عنا الوباء القاتل و أن يتحنن علينا و علي أولادنا و علي بساطتنا فهو الرحيم و المحب لنا و ليس لنا قوة من بعده .

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock