ماذا يحدث لجسمك إذا كنت تستخدم معقم اليدين كل يوم؟



نشرت صحيفة “الكونفيدينسيال” الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن التغيّرات التي تطرأ على البشرة في حال استخدام معقم اليدين بشكل يومي.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إن فيروس كورونا أظهر لنا أن الوقاية خير من العلاج، ومدى أهمية النظافة في حماية صحتنا. ففي كل مكان، يتم تذكيرنا بأهمية غسل اليدين بالماء والصابون الذي يقتل 80 بالمئة من جميع الميكروبات المتواجدة على سطح الجلد، مع ضرورة فرك اليدين لأكثر من 20 ثانية والأصابع وظهر اليدين وتحت الأظافر حتى نضمن حماية أنفسنا من الإصابة بالعدوى.

وذكرت الصحيفة أن معقم اليدين أضحى مؤخرا البديل الأكثر شيوعًا للماء والصابون. وقد لاقى هذا المنتج رواجا بين الناس لدرجة أن سعره ارتفع في العديد من الأماكن وأصبحت الكمية تنفذ مباشرة من الأسواق. وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن صنع معقم اليدين في المنزل، ولكن حتى يكون فعالا لابد أن يحتوي على 60 بالمئة من الكحول على الأقل.

ويعتبر المعقم خير حليف حين نخرج من المنزل ولا يمكننا غسل أيدينا أو عند تنظيف شاشة الهاتف المحمول أو حين نلمس سطحا يستعمله العديد من الأشخاص. ومع ذلك، يظل غسل اليدين بالماء والصابون الخيار الأفضل للقضاء على الفيروس.

الإفراط في استخدام معقم اليدين يساهم في نمو البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

أشارت الصحيفة إلى أن الكثيرين اعتادوا على استخدام معقم اليدين بشكل مكثّف. ومن الطبيعي أن تقودنا الهستيريا الجماعية خلال هذه الفترة إلى تنظيف أيدينا بالمطهرات عند دخول المنزل ومغادرته أو حين نخلع القفازات أو عند ارتداء أحذيتنا، ولكن هل يمكن لهذا الإجراء الوقائي البسيط أن يؤثر على أجسامنا بأي شكل من الأشكال؟

هل يؤثر الاستخدام المكثّف لمعقم اليدين على ميكروبات الجسم؟

لا شك أن المعقم مفيد لقتل البكتيريا ويحمينا من مجموعة متنوعة من الأمراض. في المقابل، يمكن أن يؤثر هذا المنتج على ميكروبات الجسم وهو أمر سيئ على مستوى صحتنا على المدى الطويل. في الأساس، يقتل المعقم البكتيريا المفيدة والضارة على حد سواء، ولعل الحل الوحيد لتجنب ذلك استخدامه بحذر وفقط حين لا نستطيع استخدام الماء والصابون.

يمكن أن تصبح البكتيريا مقاومة أكثر للمضادات الحيوية

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يمكن أن يساهم معقم اليدين في نمو البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية. وحسب مقال نشرته مؤخرا صحيفة “تايمز أوف إبنديا”، فإن هذه البكتيريا قد تصبح قادرة على مقاومة الأدوية التي كانت في السابق فعالة في القضاء عليها.

جفاف اليدين

نبهت الصحيفة إلى أن استخدام معقم اليدين كثيرًا يؤدي إلى جفاف البشرة. ويعود هذا إلى عنصر الكحول الذي يعد من المكونات الرئيسية للمعقم.

معقمات اليدين لا تزيل كل الأوساخ

ذكرت الصحيفة أنه إذا كانت الأيدي متسخة جدًا، فلن يساعدك المعقم على تنظيفها كما ينبغي. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون المعقم في هذه الحالة أقل فعالية في قتل الجراثيم. ولا يعني أن يدك يجب أن تكون ملطخة بالطين حتى تكون قذرة، بل يكفي أن تغيّر حفاظات طفلك أو أن تمسك كيس القمامة.

هل تستخدم المواد الكيميائية في عملك؟

أوردت الصحيفة أنه من الطبيعي أنك ترغب في أن تكون يداك نظيفتين في نهاية اليوم في حال كنت تستخدم المواد الكيميائية في عملك. بطبيعة الحال، إذا كنت تستخدم مبيدات الآفات أو مزيلات الشحوم أو مواد التنظيف الأخرى في حياتك اليومية، فمن الأفضل الابتعاد عن استخدام معقم اليدين. فتركيبة الجل السائل والمواد الكيميائية يمكن أن تكون ضارة حقًا. ووفقًا لدراسة نُشرت في “مجلة الطب المهني والبيئي”، كانت مستويات مبيدات الآفات لدى عمال المزارع الذين استخدموا معقم اليدين أعلى مقارنة بأولئك الذين لم يستخدموها.
هذا الخبر منقول من : وكالات

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock