سوق العمل بين التسلق والتحضر



(سوق العمل بين التسلق والتحضر ) هناك نوعان من الأشخاص العاملين وتاثيرهم علي نجاح منظومة العمل اولا الشخص الوصولي الانتهازي هو ذلك الشخص الذي لا يعتمد على مجهوده واخلاصه في العمل ولكن يسخر كل إمكانياته في التملق والتسلق والنفاق والرياء والاعتماد علي المقومات الشكلية والتدني بالمستوى الأخلاقي وخاصه اذا كان الشخص سيده والقائد رجل وعنده نقص في الجانب الشخصي فإن الشخص الذي يعتمد علي سلوكه السئ يركز في أن ينافق رؤسائه في العمل ويركز بشده في شخصيه رئيسه في العمل ومعرفة ثغراته للدخول إليه من خلال هذه الثغرات ومعرفة ميوله ومحاولة ملئ هذه الثغرات حتي يمتلك عقل هذا القائد فهناك من شخصيات القائد الذي يعشق المديح والثناء الدائم عليه وهناك من يعشق النساء لتعويض النقص في حياتهم الشخصيه وهناك من يعشق الولائم وخلافه وهناك من يعشق أن يري انه السبب الرئيسي في نجاح المنظومة ولكن هؤلاء دائما نجحاتهم وقتية وسرعان ما يتم كشفهم بمجرد تغيير القائد بقائد حقيقي يري أن مقومات النجاح تتمثل في الانضباط والذكاء وحسن التصرف وحسن سير العمل والإخلاص للعمل نفسه وليس لشخص بعينه ثانيا الشخص المخلص المجد في عمله ذلك الشخص هو من يتفاني في عمله بجد وإخلاص وان يكون محل عمله هو رقم واحد بالنسبه له وأن يضع كل شخص في مكانه الحقيقي من زملاء ورؤساء وان يكون همه الأول الوصول الي النجاح وان يعتبر نفسه احد أعمدة النجاح لمحل عمله والا يبخل اي دور لأي ذميل والا ينسب اي نجاح من زملاءه لنفسه وان يفصل بين الأهواء والميول الشخصية عن متطلبات العمل ويجب علي كل قائد حقيقي أن يعتبر جميع من في المنظومة له دور منوط به وان يكون عادل جدا في قراراته ومكافاءاته المادية والمعنوية حتي كلمات الثناء علي مرؤسيه دون الانحياز للاهواء الشخصيه بقلم حسين محمود الفوزى

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock