كورونا مجرد مقدمه وليست خاتمه



كورونا مجرد مقدمه وليست خاتمه
بقلم / ساميه نجيب
ابدأ مقالي بالدعاء لمصر ( حفظ الله مصر وشعبها )
جميعنا شاهدنا خبراء الفلك مع الاعلامي الإعلامي الكبير عمرو اديب تحدثون بالبرنامج يوم رأس السنه عن اشياء بعام ٢٠٢٠ ستحدث ، وحدثت بالفعل .. تحدثوا عن تغيرات تضرب العالم وتؤثر علي الاقتصاد .. ومن هنا بدأ دق ناقوس الخطر ..
قالت (ب – ي ) عالمه الفلك مع الاعلامي عمرو اديب ان ( كورونا مجرد مقدمه لاحداث تغيرات لنهايه السنه وان الوباء لن ينتهي بعد بالنصف الثاني من السنه يحدث ما هو اسوء ) نوهت بين السطور ان هناك ما ابشع .. هل بتطور الفيروس او بفيروس اخر او امراض اخري لا نعرف ، ولكن بكل حديثها ان الاوبئه كلها ستضرب جهاز المناعة وعليكم تقويه جهاز المناعة من الان استعدادا لما هو قادم وسينتهي الوباء هذا بيوم ٢٠ ديسمبر القادم اخر العام كما نوهت ان سنه ٢٠٢٠ ( بها احداث لم تحدث منذ ٧٣٥ عاما ولن تتكرر الا بعد ٢٠ عاما اخرين ) وكأن بعد كل رقم ٢٠ تصنع اشياء تضرب الدول ، ولو رجعنا بالوراء كل الفيروسات الماضيه كانت منتظمه علي نفس الميعاد واعتقد عندكم جوجل واستراجاع تواريخ الاوبئه بالماضي ومطابقاتها بالحاضر بالتواريخ ، وهذا التطابق من المستحيل ان يكون صدفه ، او انك تأخذ الوضع بأنه قضاء وقدر من الله .. الله لا يضرب بالسوء ابدا حاشا ان الله يعطي البشريه والعالم كله امراض تحول الي موت .. الله قادر علي كل شىء .. بالنسبه للاديان السماويه بالمسيحيه والاسلام لا ولن تعترف بعلم الغيب من قبل ، ولم تتنبأ بوجود اشياء سوف تحدث بالمستقبل ليس من عادتنا ان او بامكاننا معرفه علم الغيب سوى الله ، وان كل من يصدق مثل هذه المصطلحات انه علم يعرف ما يحدث بالمستقبل للعالم اجمع فهذا كاذب .. والوضع خطير وان هؤلاء ما يطلقون علي نفسهم علماء بالفلك هم جواسيس خاضعين لاجهزة يعملون لحسابهم ويتحدثون عن وباء قبل بدايته ويتحدثون متي ينتهي قبل نهايته ، ويستخفون بوعي الشعب المصري ان هذا علم وباب السماء مفتوح .. هذا من العبث ، ولكن بكل الاحوال الرساله وصلت لنا ان الحروب لن تكون جيوش واسلحه كالمعتاد ، ولكن اصبحت حروب بويولجي تضرب ليس فقط دول بل تضرب اشخاص تضرب كل ما هو ضعيف تضرب حتى جهاز مناعتك تضرب مركز قوتك لتصيبك بالضعف وعليك الانتصار او الموت ، وام كتب الله لك عمرا جديدا ستصبح بعالم جديد بدايه من عام ٢٠٢١ حياة جديده علي مستوى العالم .. الي الان لم يوضحوا لنا ما طبيعه هذا العالم وما تعداد سكانه وما هي الدول المسيطره والقويه .. كل هذا هم يعلمونه ولكن يخرج لك كارت كارت وقت اللزوم وبوقته ، وستأتي سنه الجميع يتمنى العيش بمصر وان مصر ستظل امنه الي المنتهي ، ولكن عليك ان تعي ان الحرب وكورونا موجه لك من اعدائك عليك ان تنتصر عليها الي ان ينتهي الوباء .. ضرب العالم هذا لتقليل العدد وسهوله التحكم به هذا كان هدفهم الأساسي.. ليظهر عالم جديد يمهد للمسيح الدجال .. نعم كورونا كانت مقدمه لما هو قادم فهو اسوء  .. سوف اضع لكم كلام اعدائك وليس علماء الفلك كما يطلقون علي انفسهم وعليكم ان تحللوا كلام العدو وتحاربوة مؤقتا بجهاز مناعي قوي الي ان يأتي بنا الجديد ونعرف وقتها ما هو سلاحنا القادم .

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock