قانونك هو ايمانك بذاتك



“قانونك هو ايمانك بذاتك”
كتبت الهام نصار
اتحدث عن طريق وليس وصف..
لكل نوباتك التي مازلت تصمد امامها..
لكل هذه التفاصيل التي تسكن خلايا عقلك..
لهؤلاء الاوغاد الذين مروا وتركوا عبسهم داخلك..
لتلك الكلمات التي تتغذي علي تفكيرك..
لذلك الاحساس الذي يسيطر علي نقاط ضعفك..
أنا لا اُذكرك بضعفك قط.
انا فقط اعطيك نبذه عن انجازاتك.
نعم انجازات!!!
اتذكر العنوان المدون في البدايه فوق ؟ انت تشوشت بذلك الطريق.
اطلب منك ان ترفع عينيك إلي العنوان وتدع عقلك معه لثواني قليله..
تلك الانجازات التي حدثتك عنها هي من تصنع ذلك العنوان.!
هل تفكر في الهروب منها؟!
ستظل في محور دائرتك بين دورانها والاعاده من جديد في كل مره.
“بنواجه مش بنهرب”
اين ذاتك إذا من ذلك الهروب؟!
اعرف جيداً اننا جميعاً نحاول التعافي من شئ ما. مٌعافتنا الحقيقيه هي بتحدي الظروف.
ستكتسب مناعه من كل تلك الانجازات ستفتخر يوماً بمرورها وعدم هروبك وعزمك الشديد علي المواجهه.
“حصن ذاتك بها”
اجعلها تستسلم امامك.. واعلم جيداً انك رغم الظلام لست بائساً.
اغلق مداخل خوفك وأؤمن بقدرتك علي السير ف الطريق.
أؤمن بظروفك وتجاربك.. لا للهروب لا للخوف والاستسلام
“من يهرب من الضيقه يهرب من الله”
خاصتك تحتاج اليقين بها وبكل ما يهفو داخلها.. فيوماً ما ستتذكر وتبتسم.
فكل شئ بين ازقة هذه الحياه ماهو الا اختيار يوضع بين يديك ، استغل كل اختيار ولا تدعه يهرب دون ان تترك انت اثر فيه لا هو.
“ولا تدع الاسف يأخذ مكاناً بين بناء ايمانك العظيم الذي ستصنعه بفخرك”.

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock