اصحوا الحساب رهيب ياعباد العالم والمال



كان الرب يتكلم بالحق ويسمع أيضًا لمعارضي عمله لذلك فكان يقول “الحق الحق”؛ إذا فليس بعد كلامه كلام، وهم كانوا يقاومون الحق الذي يقوله حين يكشف ما في ضمائرهم لذا كانوا يقاوموه لأنهم يريدون أن يتكلم معهم بنعم ويرضيهم حسب رغبات قلوبهم الفاسده العالمية ولا يقول لهم ما بداخلهم من فساد، لكنه لم يرغب في ان يحابي وجوههم على حساب ملكوته فالرب لا يحابي الوجوه ولا يحب الرشوه لذلك كانوا يعرفون انه المسيا ولكن لان مركزهم مرموق كان يضطهدونه لكي لا يفضح اعمالهم الشريرة بقوة روحه لذلك كان يختفي من وجوههم ويذهب لإنه الصدق نفسه وكان لا يجد التواضع والايمان العامل فيهم
لذلك قال لهم

“وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ بِأَصْبعِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ، فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ.” (لو 11: 20)
وقال بولس الرسول لمن لا يريدوا أن يجدوا للمواهب الروحيه لأهل كورنثوس
أين المحبة، قال احبوا بعضكم بعض من قلب طاهر
وجدوا للمواهب الروحيه
قال لهم
“ولكنه لكل واحد يعطى إظهار الروح للمنفعة”
كورنثوس الاولي ١٣

فالذين يتكلمون بالناعمات للناس وليس بالحق ولا يعلمون الناس ما يعملونه من خطأ فدمهم عليهم كما مكتوب

“إِذَا قُلْتُ لِلشِّرِّيرِ: يَا شِرِّيرُ مَوْتًا تَمُوتُ. فَإِنْ لَمْ تَتَكَلَّمْ لِتُحَذِّرَ الشِّرِّيرَ مِنْ طَرِيقِهِ، فَذلِكَ الشِّرِّيرُ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ، أَمَّا دَمُهُ فَمِنْ يَدِكَ أَطْلُبُهُ.” (حز ٨:٣٣).

و هم نفس الناس الذين كانوا يريدوا رجم المراه الزانيه والخاطئة التي غسلت بدموعها وبالطيب ارجل الرب ؛
وهم من قالوا للرب عن قيامة المفلوج
لذلك قال اريد رحمه لا ذبيحه فهؤلاء لهم حكمه نفسيه أرضيه منافقون لم يقدروا ان يعرفوه وقوة قيامته وهم ضد ما لروح الرب
روح ضد المسيح الحي
لان الحق صارم ويخترق الروح والمخاخ والنخاع
لذلك كادوا كذا مره ان يرجموه

“لأَنَّ كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ.” (عب 4: 12)

اصحوووووووا الحساب رهيب يا عباد العالم والمال.

“لاَ تُحِبُّوا الْعَالَمَ وَلاَ الأَشْيَاءَ الَّتِي فِي الْعَالَمِ. إِنْ أَحَبَّ أَحَدٌ الْعَالَمَ فَلَيْسَتْ فِيهِ مَحَبَّةُ الآبِ.” (1 يو 2: 15)

كتبت نيڤين سوريال

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock