ماضي مهاجر



ماضي مهاجر

وان ……وان …عادت ايام الصبا فلا اعلم كيف يكون اختياري
غير اني راض علي ما انا فيه…….. وان كانت هي الغربه ناري
كل ما اذكره من طفولتي جهادا فما هي الطفولة في المعني وفِي المسار ؟!
وكل ما عشته في شبابي كان صراعا بين حلما وواقع ضد إصراري
اما كلية الطب كانت بوتقه يصهر فيها التعصب نجاح اختباري
لذا ان عاد زمن الجامعه فاعلم اني قادر علي التحدي كالإعصار ِ
فأنا قاهر الزمن لان مهما طال ليل الظلم فلابد ان يلوح فجر نهاري
وان بكيت العمر كله فتجتمع كل دموعي لتكون نهر حب بين الأنهار
اني عاشق الحب حتي لمن ابكوني يوما ونعتوني بالخنزير والحمار
ورغم جرح امي غائرا في قلبي الا انني اختارها (مصر) وطني بين الأقطار
فأنا مصريا حتي النخاع وان قضيت العمر كله بين البلاد في أسفاري
رغم اني حلمي لكي مازال قابع بين انياب التعصب وليته ينتصر بإنتصاري

كلمات : دكتور فرنسيس رزق

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock