حقيقة هروب الدمية المرعبة أنابيل من المتحف Annabelle#

Annabelle#



تداول عدد من رواد مواقع التواصل و انتشرت شائعة على وسائل التواصل الاجتماعى، مؤخرا، مفادها أن “دمية أنابيل” ، التى يُفترض أنها لعبة خارقة للطبيعة وألهمت أفلام الرعب العالمية هربت من متحف غامض فى ولاية كونيتيكت.

 

ورد مالك الدمية أنابيل على شائعات أن الدمية الشهيرة فى أفلام الرعب هربت من معرضها فى المتحف،

وأكد عدم حدوث ذلك ليطمئن الناس حول العالم ، وبحسب ما ذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية ،

إن تقارير هروب الدمية المرعبة بدأت تنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي ليلة الجمعة (14 أغسطس) بعد أن قام شخص ما بتحديث صفحة ويكيبيديا الرسمية ليقول إنها لم تعد في العلبة الخاصة بها في متحف غامض في ولاية كونيتيكت.

ومع ذلك بعد فترة وجيزة تم إزالة الارتباك من قبل توني سبيرا صهر المحققين إد ولورين وارين – الشخصيات فى سلسلة الأفلام وعلى قناة يوتيوب الخاصة بالعائلة قال : “أنا هنا لأخبرك بشيء”. ”

لا أعرف ما إذا كنت تريد سماع هذا أم لا  لكن أنابيل لم تهرب وللتأكيد على هذه النقطة ، قام بتحويل الكاميرا إلى الدمية المسكونة على ما يبدو والتي يمكن رؤيتها بأمان في العلبة الخاصة بها.

وأضاف ساخرًا: “أنابيل هنا. لم تذهب إلى أي مكان. لم تقم برحلة. لم تسافر في الدرجة الأولى ولم تخرج لزيارة صديقها ، وفى تحذير لأي شخص يشكك في مزاعم أنها مسكونة ، قال سبيرا: “سأكون قلقا إذا كانت أنابيل قد غادرت حقًا لأنها ليست شيئا يمكن اللعب به “.

وكانت الدمية مملوكة لأول مرة من قبل طالبة ، في عام 1970 ، اتصلت بآل وارن عندما زعمت أن أنابيل بدأت “بإظهار سلوك خبيث ومخيف” ، وكثيرا ما ادعت عائلة وارين أن الدمية “ملموسة بشكل شيطاني” بروح فتاة متوفاة.

وللدمية أنابيل العديد من أفلام الرعب، يصل عددها لأربعة أفلام، وأشهرها فيلم أنابيل الذي يحمل اسمها وصدر عام 2014، وتدور قصته حول دمية مسكونة بالأرواح الشيطانية، اشتراها أحد الرجال كهدية لزوجته التي تملك مجموعة من الدمى، وحاولت قتل ابنهما الصغير، فاستدعوا رجال الدين وعلماء النفس للسيطرة على الأمر.

Annabelle#

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock