وزيرة البيئة تشيد بدور الأكاديمية الوطنية للشباب



وزيرة البيئة تشيد بدور الأكاديمية الوطنية للشباب فى إنشاء قاعدة كبيرة من الكفاءات الشبابية المؤهلة للعمل السياسي والإداري بالدولة

ياسمين فؤاد : الشباب من الركائز الهامة والأساسية فى خطط ومحاور عمل وزارة البيئة

شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة في لجان المقابلات الشخصية للسادة المتقدمين للالتحاق بالدفعة الثالثة للبرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة EPLP والتي تعقد بمقر الأكاديمية الوطنية للتدريب، تلبيةً لدعوة الدكتورة رشا راغب المدير التنفيذى للأكاديمية .

و أشادت وزيرة البيئة خلال تلك المقابلات بالدور الكبير الذى تلعبه الأكاديمية الوطنية فى تأهيل وبناء قدرات الشباب لإعداد كوادر قيادية شابة واعدة تمتلك الخبرات والآليات الحديثة التى تمكنها من رسم السياسات و اتخاذ القرار .

كما أعربت فؤاد عن سعادتها بالمشاركة للعام الثانى على التوالى فى الإختبارات التى تنفذها الأكاديمية والتى تتميز دائما بالإعداد والتنظيم الجيد من أجل إختيار أفضل الكوادر ، مشيرة إلى استمرار تعاون وزارة البيئة مع الأكاديمية من أجل دمج المفاهيم البيئية والمنهج الخاص بالتعليم البيئى ضمن البرامج التدريبية نظراً لتداخل البيئة فى كافة مناحى الحياة .

وأكدت وزيرة البيئة على حرصها الدائم خلالها مشاركتها فى مثل تلك البرامج على توضيح الأمور الخاصة بالبيئة للسادة المشاركين وإطلاعهم على كافة المستجدات التى تطرأ على الساحة البيئية ، مشيرة إلى مشاركتها السابقة فى برنامج نواب المحافظين الذى أوضحت خلاله للمشاركين المفهوم الحديث للبيئة الذى يرتبط بالحفاظ على الموارد الطبيعية وهو المفهوم الذى تؤمن به دول العالم وخاصة الدول التى تخوض مرحلة التحول التنموى ، مؤكدةً على ضرورة الخروج من المصطلح الشائع للبيئة الخاص بخفض نسب التلوث والعمل الدائم على السير فى المسارين بشكل متوازن من أجل استدامة الموارد للأجيال القادمة .

وأشارت ياسمين فؤاد إلى إهتمام وزارة البيئة الدائم بالشباب وإرتكاز العديد من محاور عملها على الدور الشبابى الذى لايمكن إغفاله او العمل بدونه نظراّ للطاقات الكبيرة الكامنة فى تلك الفئة المهمة والتى يؤدى الإهتمام بها واستغلال قدراتها إلى خلق جيل واعى ومستنير قادر على إحداث التغير الجذرى فى المجتمع.

ويسعى البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة (EPLP ) إلى تمكين الكوادر الفعالة في مصر لتصبح قادرة على فهم واستخدام الأساليب الحديثة في صنع السياسات وإدارة صنع القرار وتحويل التفكير التقليدي لمفاهيم الإدارة العامة إلى أسلوب أكثر حداثة، توافقاً مع أحدث التطبيقات والنماذج الدولية ، حيث يستهدف البرنامج العاملين بكافة مؤسسات الدولة في المرحلة العمرية من 30 حتى 45 عاما .

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock