د . فرنسيس يكتب قصيدة الأقباط



قصيدة الأقباط

 

نحن شعب بلا سيف وبلا فارس

نحن لم نحمل سلاحا ولم نقم المتارس

لم نقيم علي كنائسنا حتي اي حارس

لم نعد الجيوش

لم نقم المؤامرت

لم نشعل الحروب ولم نحبك في السر الدسائس

او حتي قاومنا الاضطهادات

ولكن قد هزمنا الطاغية دقلديانوس

نحن شعبا زراعة فقط للحب غارس

نحن شعبا بلا سيف وبلا فارس

 

نحن شعبا له في الحب مزاميرا وإنجيلا

طالب منه المعز لدين الله الفاطمي يوما دليلا

ننقل الجبل والا قطع الرقاب بالسيف الصلصليلا

فهكذا فأل رب القبط في ايه غريبة نبيله

ان كان لكم مثل حبه الخردل ايمانا قليلا

تنقلون الجبال فقال المعز هذا هو العمل الجليلا

فصلينا صلاه

وصمنا وعيوننا نحو السماء

وقلنا

نحن يارب شعبا بلا سيف وبلا فارس

ورفعنا القلب كيرياليسون ارحمنا يا الله

ونقلنا المقطم حتي صار المعز منا في الدير صلاة

وانتصرنا علي الطاغية دفلديانوس

نحن شعبا بلا سيف وبلا فارس

 

نحن شعب حرمنا الكثير من الأشياء

حتي قيل عنا اننا قوم جميعنا اغبياء

فلا يليق منا ان يكون في الجامعات علماء

او حتي في المخابرات أمينا بين الأمناء

وحدث عنا ولا حرج ان كان منا وزراء

او أستاذا يليق به ان يكّون طبيب نساء

حتي مصريتنا عرّبوها ويا لنا من بلهاء

حين أجبرنا الملك بن مروان ان لا نتكلم القبطية

لغة الاجداد والاباء

ولكن أسف !!

لقد نسيت !!

اننا شعبا بلا سيف بلا جيش وبلا فارس

وانتصرنا وصار منا العالم والأستاذ والفارس

فهل في مصرنا مثل مجدي يعقوب للطب باحث ودارس؟

نحن شعب فريدا تحتار فيه كل المعاهد والمدارس

نحن سرا لا يعلمه الا الله

نحن شعبا يعيش في لهيب الحر او في البرد القارس

نحن شعبا يترفع فوق التفاهات والنقائص

نحن شعبا في يده دائما ورود الحب ان كان في نوفمبر او حتي مارس

نحن شعبا بلا سيف وبلا فارس

ولكن أقوي الشعوب وان كان يبدو للآخرين ضعيفا ويائس

اقرأ تاريخ القبط وستجد انه الاقوي وان كان بلا سيف وبلا فارس

أتود ان تعرف شيئا عن حبنا وعن قوتنا !!

فتعال واسمع ما يقوله روح الله لنا في الكنائس !!

 

 

الشاعر

دكتور فرنسيس رزق

الرابط المخصتر للمقال:

تابعنا على تويتر والفيسبوك واليوتيوب ليصلك كل ما هو جديد

صفحتنا على الفيسبوك |صفحتنا على تويتر
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية  وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكامله. 
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock